logo

شركاتنا


مرحبا بكم في عالم الجمال كاثرين ارلي!
منذ انشائها قبل ٤٠ عاماً كمصّنع عريق و خبير في مستحضرات التجميل بجميع انواعها مع مبادئ معايير التصنيع عالية الجودة والاسعار التنافسية.
كاثرين آرلي لديها عمليات تصدير مستمرة في ٥ قارات و ٥٦ دولة حول العالم ، بما في ذلك اوروبا و شمال افريقيا و الشرق الاوسط وبلدان رابطة الدول المستقلة و دول البلقان و الان و لأول مره بالخليج تسجل مؤسسة ازهار ذهب كوكيل حصري في السعودية وقريباً دول الخليج.
ابتدئت كاثرين آرلي عام 1980 في شمال اوروبا لتحقق نجاحا باهراً في فترة وجيزة نظرأً لجودة المنتج الذي يصنّع بعناية فائقة ليلائم بشرتك للظهور بطلّة ناعمة و جذابة. 
كاثرين آرلي تعد خبيرة في التصنيع بشكل رئيسي ، احمر احمر الخدود ، ظلال العيون ، البودرة ، احمر الشفاة ، ملمع الشفاة ، الاساس ، العطور.

تتم عمليات التصنيع في منطقة داخلية تحت ظروف صحية وفقا لمعايير 22716:2007 ISO لمتسحضرات التجمييل 
و 9001:2008 GMP لأنظمة ادارة الجودة ، مع فريق متخصص و ذو خبرة عريقة و طاقم مختص بعمل الدراسات والبحث وتطوير المنتج بالاضافة الى ذلك يتم اجراء جميع الاختبارات المتعلقة بمشاريعنا في المختبرات المعتمدة وفقا لتشريعات الاتحاد الاوربي في اوروبا والمواصفات الخليجية و هيئة الدواء والغذاء بالسعودية لكل منتج ، هذه هي الطريقة الي تمثل بها كاثرين آرلي بفخر منتجاتها في جميع انحاء العالم منذ اكثر من ٤٠ عام






من مطبخ منزل ريفي صغير في اسطنبول ، إلى مصنع SOUP & BEUTEY في رحلة عمل شاقة استغرقت خمسة وعشرين عاما، نجحت خلالها بإنتاج اكثر من ٩٠ صنفا من الصابون العضوي الطبيعي المصنع يدويا وبمواد طبيعية 100% لتطرحه في الأسواق التركية و حالياً في السعودية.
أصناف الصابون المصنعة في مصنع  SOUP&BEUTEY متعددة  وجميعها من مواد طبيعية 100%، تضاف إليها مادة هيدروكسيد الصوديوم بنسب قليلة تتراوح بين 0.1% و 1% فقط، بصفتها مادة قلوية وبدونها لا يمكن إنتاج الصابون.

ويضاف إلى هذه المواد، مجموعة الزيوت والمواد الطبيعية، التي تنتج من الطبيعة التركية ، دون الحاجة إلى الاستيراد، فهذه المواد تشمل اصناف منها ؛ القرفة و زيت الارقان و القهوة و حليب الماعز و واللبن الفواكة الطبيعية و الازهار والاعشاب الطبيعية و زبدة الشيا و ونبتة الخزامى، والليمون والعسل والبهارات والتمر واللوز والفحم واملاح البحر و اصناف عديدة ومكونات كثيرة من الطبيعة مصنوعة يدوياً بكل حب وقد حملت أصناف الصابون المنتجة، اسم المادة الطبيعية التي تحتويها.